ركبات شامي مع اوبر بمصر

 من لما اجيت عمصر، الاوبر اشتغل من اول يوم عندي عالموبايل، دلع السيارة اللي عندي اياه بعمان راح، بح

اول مرة بنزل فيها عالزمالكلك

المهم، اللي صدمني طول هالفترة، هوة الثقة اللي بكونوا فيها شوفيرية اوبر بمصر لما يفتو من وين انا بدون ما حتى يسألوني


يعني مثلاً، بتكون تحكي بأمان الله مع خطيبتك بعمان، بس تسكر الخط، بلف عليك الزلمة وبقلك "الشام عاملة ايه؟". هلا انا هون بقله انا من الاردن، برد علي بالجواب المصري الاصلي "اجدع ناس". تسلم، حبيبي


هلا النهفة التانية هي لما يشوفو اسمي "ادموند" بسألوني: "بيروت عاملة ايه؟"، نفس السيناريو بنعاد "انا من الأردن" "اجدع ناس".. وهلما جرا شي سبعتشر مرة.


 في مرا واحد حتى تحمس كتير ونط يسألني "انت كونك لبناني، رأيك ايه بحزب الله؟" قلتله يستر عليك عمي، انا أردني، دغري حول "انا بحب الملك عبدلله". والله وانا كمان صدق


الخلاصة، قد ما نلف وندور وندبّح بعض، احنا كمشرقيين، فجيبة وحدة، دمنا زيت زيتون، ولغتنا مشرقية مفزلكة احلى منها الله ما خلق، حط اردني وفلسطيني وسوري ولبناني مع بعض وبفهمو عبعض عطّاير وما بتخانقو عشو رح يتعشو، حط معهم واحد  مصري وهي ايدي ازا بفهم شو منحكي او حتى برضا ياكل معنا (ممكن يجاملنا بعدين يروح يسلخ كشري من ورا ضهرنا). وبس يا جماعة


سلام

ادمون شامي

Comments

Popular posts from this blog

من انهيار العملة التركية، لشط لبنان، لالاوتومشن

الفرق بين الشّوف والقَشع